مرحبا بكم في الموقع الرسمي لِمسجد السنة         الدورة الشرعية الثالثة             دروس ومُحـاضَرات قيمـة             قواعد التفسير كتاب التحرير والتنوير             ثلاث وصايا نبويَّة عظيمة             دُروس علميـة بـمسجد السنة             شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن             من معاني الصيام             أركان الصوم وشروطه             أصول مهمة في فهم النصوص الشرعية             بيان سماحة المفتي حول الغلو في التكفير واستباحة الدماء             كيف نتعامل مع الخلاف الفقهي والفكري             العشر من ذي الحجة أيام الذكر والذكريات             حكم تناول الخل المصنوع من الخمر، المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث             يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُم             سماحة المفتي : المرور بين يدي المصلي أمر منهي عنه شرعا             حفظ وعناية الله عز وجل برسوله وتربيته وتأديبه له             قد جاءتكم موعظة من ربكم: فَضيلة الشيخ، الدكتور سَعيد الكملي            فَضيلة الشيخ، الدكتور حَميـد العَقرة: من السعيد؟             فضيلة الشيخ بشيـر حسـن: مِـن أَي الأنصار أَنت؟            العلاقات الزوجية في الإسلام: فضيلة الشيخ عبد الحق اليـوبي            أحوال الأمة، بين النَّصـر والهزيمة: فضيلة الشيخ عبد الحق اليوبي            يَـوم يقـومُ النـاس لرب العالمين: فضيلة الشيخ عبد الحق اليـوبي             الشيخ بشير بن حسن و رأيه في داعش            فضيلة الشيخ، الدكتور عبد الحميد العقرة: ترجمة الإمام محمد بن عبد الوهاب            بأي ذنب قُتلت            فضيلة الشيخ عبد الله الصفريوي: أثر الخوف من الله             الفوزان: لا تطيعوا هؤلاء (غلاه التجريح) وتكونوا عـونا للشيطان             وَأَنَّ اللَّهَ يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُور، الدكتور أمير شيشـي            خطورة الشرك بالله، الدكتور أميـر شيـشي            د. أميـر شيشـي: سورة الكهف، دور الشبـاب في الأمة            د. أميـر شيشـي: سورة الكهف، مواعظ وعبـر            الدكتور أمير شيشي عقيدة المسلمين في المسيح عليه السلام            الدكتور أمير شيشي لماذا تخلفنا             الدورة الشرعية الثالثة            قاعة الصلاة            مـارأيك في الموقع الجديد لـمسجد السنة؟           
القناة الدعوية

قد جاءتكم موعظة من ربكم: فَضيلة الشيخ، الدكتور سَعيد الكملي


فَضيلة الشيخ، الدكتور حَميـد العَقرة: من السعيد؟


فضيلة الشيخ بشيـر حسـن: مِـن أَي الأنصار أَنت؟


العلاقات الزوجية في الإسلام: فضيلة الشيخ عبد الحق اليـوبي


أحوال الأمة، بين النَّصـر والهزيمة: فضيلة الشيخ عبد الحق اليوبي


يَـوم يقـومُ النـاس لرب العالمين: فضيلة الشيخ عبد الحق اليـوبي


الشيخ بشير بن حسن و رأيه في داعش


فضيلة الشيخ، الدكتور عبد الحميد العقرة: ترجمة الإمام محمد بن عبد الوهاب


بأي ذنب قُتلت


فضيلة الشيخ عبد الله الصفريوي: أثر الخوف من الله

 
أوقات الصلاة بـمدينة لوبونتي
 
صورة وتعليق

الدورة الشرعية الثالثة
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلان
" target="_blank" >
 
استطلاع الرأي
مـارأيك في الموقع الجديد لـمسجد السنة؟

ممتـاز
متوسط
هزيـل


 
نتائج استطلاع الرأي
 
 


أركان الصوم وشروطه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يونيو 2014 الساعة 08 : 12


 

رَكَنَ إلى الأمر: مال إليه وسكن، قال تعالى: {ولا تركنوا إلى الذين ظلموا} (هود:113) أي: لا تميلوا وتسكنوا إلى الظالمين، ورُكْنُ الشيء: جانبه الأقوى، قال تعالى على لسانه نبيه لوط: {لو أَن لي بكم قوة أَو آوي إلى ركن شديد} (هود:80). و(الركن) في اصطلاح الأصوليين: ما يتوقف عليه وجود الشيء وعدمه، ويعبرون عن ذلك بقولهم: ما يتوقف على وجوده الوجود، وعلى عدمه العدم؛ وكثيرًا ما يعبر الفقهاء عن الركن بالشرط، ويريدون منه، ما لا بد منه.

ركني الصوم: والصيام في حقيقته مركب من ركنين أساسيين، لا يتصور حصوله بدونهما:

- الركن الأول: النية، ومعناها القصد، وهو اعتقاد القلب فعل شيء، وعزمه عليه من غير تردد، والمراد بها هنا قصد الصوم، والدليل على أن النية ركن لصحة الصيام، قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ) رواه البخاري ومسلم، وهو يعم كل عمل ، وقوله في حديث حفصة رضي الله عنها: (من لم يبيت الصيام قبل الفجر فلا صيام له) رواه أحمد وأصحاب السنن. ومحل النية القلب، ولا يشرع التلفظ بها، وهو خلاف السُّنَّة؛ لأنها عمل قلبي لا دخل للسان فيه، وحقيقتها القصد إلى الفعل امتثالاً لأمر الله تعالى، وطلباً لثوابه، ويشترط في النية لصوم رمضان التبييت، وهو: إيقاع النية ليلاً، لحديث حفصة المتقدم، وتصح النية في أي جزء من أجزاء الليل، وينبغي على العبد أن يبتعد عن وسواس الشيطان في النية، فإن النية لا تحتاج إلى تكلف، فمن عقد قلبه ليلاً أنه صائم غداً فقد نوى، ومثله ما لو تسحر بنية الصوم غداً. وبعض الفقهاء يعد النية شرطاً لصحة الصيام لا ركناً من أركانه، والمقصود أنه لا بد منها لصحة الصوم سواء عددناها ركناً أم شرطاً.

- الركن الثاني: الإمساك عن المفطرات من طعام، وشراب، وجماع، من طلوع الفجر الثاني إلى غروب الشمس، ودليل ذلك قوله تعالى: {وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل} (البقرة:187)، والمراد بالخيط الأبيض والخيط الأسود، بياض النهار وسواد الليل، وذلك يحصل بطلوع الفجر الثاني أو الفجر الصادق؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يمنعنكم من سحوركم أذان بلال، ولا الفجر المستطيل، ولكن الفجر المستطير في الأفق) رواه الترمذي. وقوله صلى الله عليه وسلم: (إذا أقبل الليل من ها هنا وأدبر النهار من ها هنا وغربت الشمس فقد أفطر الصائم) رواه البخاري ومسلم، وقد أجمع أهل العلم على أن من فعل شيئاً من ذلك متعمداً فقد بطل صومه.

شروط الصوم: وهناك شروط ذكرها أهل العلم لا بد من توفرها حتى يجب الصوم على العبد، وهي: أن يكون مسلماً بالغاً عاقلاً مقيماً قادراً خالياً من الموانع الشرعية. فلا يصح الصوم من الكافر، فإن أسلم في أثناء الشهر، صام الباقي, ولا يلزمه قضاء ما سبق حال الكفر، ويقضي اليوم الذي أسلم فيه، إن أسلم أثناء النهار، نص عليه الامام مالك والامام أحمد وغيرهما. ولا يجب الصوم على الصغير غير البالغ لعدم التكليف، ولكنه يصح منه، ويكون في حقه نافلة، ولو أفطر في أثناء النهار فلا شيء عليه، ويستحب تدريبه على الصوم ليعتاد عليه، ولئلا يجد صعوبة فيه حال البلوغ، فقد ثبت في الصحيح من حديث الرُبيِّع بنت معوِّذ رضي الله عنها أنها قالت في صيام عاشوراء لما فُرض: (كنا نُصَوِّمُ صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العِهْنِ، فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذاك حتى يكون عند الإفطار) رواه البخاري ومسلم. ولا يجب الصوم على مجنون, ولو صام حال جنونه, لم يصح منه, لأن الصوم عبادة مفتقرة إلى النية والمجنون لا يتصور منه النية.، وفي الحديث الصحيح عن علي رضي الله عنه مرفوعاً: (رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل) رواه أبو داود وغيره. ولا يجب الصوم على غير القادر لمرض دائم، أو كبر، ويطعمان أو نحوه، ولا على المسافر، ولكنهما يقضيانه حال زوال عذر المرض أو السفر لقوله الله جل وعلا: {فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر} (البقرة:184). ولا يجب الصوم على الحائض والنفساء بل يحرم عليهما ولا يصح منهما، لوجود المانع الشرعي، ولو جاءها الحيض أو النفاس أثناء الصوم بطل صوم ذلك اليوم، ويجب عليها أن تقضي الأيام التي أفطرتها بعد رمضان. والطهارة ليست شرطاً لصحة الصوم، فإذا تسحر الجنب، وشرع في الصوم ولم يغتسل صح صومه، وكذلك لو طهرت المرأة من الحيض في الليل ولم تغتسل، وصامت يومها التالي صح الصوم منها. هذه هي أهم أركان الصوم وشروطه، وللعلماء مزيد تفصيل وبيان فيها، يمكن الرجوع إليها في مظانها، والله أعلم.







 
هام جداً قبل أن تكتبو تعليقاتكم

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



أركان الصوم وشروطه

أركان الصوم وشروطه





 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  القناة الدعوية

 
 

»  فتاوى المسجد

 
 

»  بحـوث وقـرارات

 
 

»  رسائل علميـة

 
 

»  السيـرة النبـوية

 
 

»  صورة وتعليق

 
 

»  استطلاع الرأي

 
 

»  نتائج استطلاع الرأي

 
 

»  صوتيـات

 
 

»  أعيـاد ومنـاسبـات

 
 

»  دُروس ومُـحاضرات

 
 

»  رمضـانيـات

 
 
أعيـاد ومنـاسبـات
 
رسائل علميـة

أصول مهمة في فهم النصوص الشرعية


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُم


سماحة المفتي : المرور بين يدي المصلي أمر منهي عنه شرعا

 
خدمات الجريدة
 

»   مواقع صديقة

 
 

»   سجل الزوار

 
 
الأكثر تعليقا

أركان الصوم وشروطه

 
السيـرة النبـوية

ثلاث وصايا نبويَّة عظيمة


حفظ وعناية الله عز وجل برسوله وتربيته وتأديبه له

 
صوتيـات
 
بحـوث وقـرارات

بيان سماحة المفتي حول الغلو في التكفير واستباحة الدماء


كيف نتعامل مع الخلاف الفقهي والفكري

 
الأكثر مشاهدة

كيف نتعامل مع الخلاف الفقهي والفكري

 
فتاوى المسجد
 
دُروس ومُـحاضرات

الدورة الشرعية الثالثة


دروس ومُحـاضَرات قيمـة


قواعد التفسير كتاب التحرير والتنوير


دُروس علميـة بـمسجد السنة

 
إحصائيات الزوار
المتواجدون حاليا 2
زوار اليوم 15
 
موقع صديق
 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
رمضـانيـات

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن


من معاني الصيام


أركان الصوم وشروطه